• Project DO IT - الآن هو وقت التصرّف

    يذكّر مكتب الضرائب الأسترالي (ATO) الأشخاص الذين لديهم دخل وأصول في الخارج غير مصرّح عنها أن عليهم التصرّف الآن أو المخاطرة بالتعرض للتدقيق بحساباتهم ولغرامات كبيرة.

    نائب المفوّض مايكل كرانستن أعلن أن ما يقارب 1500 شخص من دافعي الضرائب اتخذوا قراراً بترتيب شؤونهم الضريبية وإعادة الدخل والأصول إلى النظام الضريبي الأسترالي.

    وقال السيد كرانستن "لقد كُشف لنا حتى الآن عن أكثر من 180 مليون دولار من الدخل المكتسب في الخارج و والذي لم يتم الإبلاغ عنه في السابق، وعن أصول تتجاوز قيمتها المليار دولار".

    الأشخاص الذين يبادرون ويكشفون عن هذه الأمور في إطار مشروع Project DO IT سوف يتم تقييمهم عن السنوات الأربع الأخيرة فقط، وسيكونون مسؤولين قانونيا عن غرامة عن النقص لا تتعدى 10 بالمئة فقط كحد أقصى، ولن يُحالوا إلى تحقيق جرمي.

    وأضاف السيد كرانستن "ما نراه هو أن الناس بدؤوا ينتبهون على واقع وهو أنه لم يعد هناك من جدوى في إخفاء الأصول والدخل في الخارج. التطورات الجديدة بما يتعلق في تبادل المعلومات بين الدول والقدرة المحسنة لتطابق البيانات تعني أنه لم يعد هناك من مكان يمكن الاختباء فيه".

    مع التزام أستراليا بالتبادل التلقائي العالمي للمعلومات يصبح من السهل الوصول إلى معلومات في الخارج.

    "إذا كنت تفكر بالكشف طوعاً عن دخلك وأصولك في الخارج، من المهم أن تتصل بمكتب الضرائب الأسترالي قبل تاريخ انتهاء المهلة المحددة لهذا الأمر وهو 19 كانون الأول/ديمسبر".

    وأوضح السيد كرانستن "أن هذه الفرصة هي الأخيرة لأخذ المبادرة، لأنه بعد 19 كانون الأول/ديسمبر قد يتبين أن هذا الأمر سيكون مكلفاً جداً لدافعي الضرائب الذين لم يكشفوا عن دخلهم وأصولهم الخارجية".

    يشجع مكتب الضرائب الأسترالي الناس على الاتصال بنا على الرقم 1300 132 346والتحدث مع عضو من فريق Project DO IT أو يمكنك زيارة ato.gov.au/projectdoit لمزيد من المعلومات بالانكليزية.

      Last modified: 06 Mar 2015QC 43170